حكومة أونتاريو تعلن عن برنامج لمحاربة التطرف والتفرقة العنصرية

إسترتجية على مدى ثلاث سنوات قادمة لتعزيز التجانس و كسر الحواجز بين المجتمعات في اونتاريو

كوتو” سنشرع قوانين جديدة تتحرك من خلالها الحكومة لمحاربة العنصرية وجرائم الكراهية”

في مؤتمر صحفي عقده السيد مايكل كوتو الوزير المسؤول عن محاربة العنصرية و التطرف في اونتاريو يوم 7 أذار 2017 دعيت اليه صحيفة عرب تورنتو و وسائل الاعلام الكندية المعتمدة من قبل حكومة اونتاريو في مدينة سكاربورو .
أعلن السيد الوزير عن برنامج وخطة عمل لمكافحة العنصرية والتطرف العرقي على مدى الثلاث سنوات القادمة يهدف هذا البرنامج الى كسر الحواجز بين الجاليات وتعزيز الاندماج بين مواطني اونتاريو بما في ذلك الشعوب الاصلية .
وقد اوضح السيد الوزير في كلمته ان هذه الخطة اتت بعد دراسات واجتماعات عديدة عقدت خلال عام 2016 حيث عقدت 10 جلسات عامة في جميع أنحاء اونتاريو حضرها أكثر من 2500 شخص وشارك فيها عبر البث المباشر أكثر من 2000 شخص وتم نشر محاضر هذه الجلسات في موقع الوزارة (Ontario.ca/antiracism) .
وما سوف نعلنه اليوم هو افضل برنامج لمكافحة العنصرية سيتم تنفيذه على مدى السنوات الثلاث القادمة يتضمن البرنامج تدابير للمساعدة في تحديد والقضاء على العنصرية بل هو أيضا اعتراف بأن العنصرية موجودة بشكل أو باخر في المجتمع ( بما في ذلك العنصرية ضد السود، والعنصرية المعادية للعرقية ، الإسلاموفوبيا والعنصرية التي يعاني منها المجتمعات الأخرى، بما في ذلك الطائفة اليهودية ) ويمكن أن تكون بمثابة حاجز لتحقيق فرصة المساواة في الحقوق و الواجبات وخلق نتائج عادلة ومنصفة لمواطني اونتاريو.
تتضمن هذه الاستراتجية الفقرات الاساسية التالية :

-1 وضع إطار لجمع البيانات على أساس العرق في مختلف المؤسسات، بما في ذلك نظام رعاية الأطفال وقطاعات العدالة والتعليم والصحة ، جمع البيانات على أساس العرق هو أفضل وسيلة سوف تساعد الحكومة في عملها من اجل إيجاد الحلول المناسبة لمعالجتها.
-2 وضع خطة جديدة تستهدف زيادة فرص الحصول على الدعم للشباب وخصوصا من افراد الجالية السوداء واسر الاطفال السود لمعالجة التفاوت في العمل وقد تم رصد مبلغ 47 مليون دولار على مدى ثلاث سنين لتحقيق ذلك.
-3 تنفيذ إطار لمناهضة العنصرية بكل اشمالها و إزالة التحيز في السيايات و البرامج المقترحة
-4 تشريع قوانين جديدة في حال إقرارها ستحد من ظاهرة التفرقة العنصرية من خلال توفير إطار عمل تتحرك من خلاله حكومة لمحاربة العنصرية
-5 زيادة مبادرات التثقيف وبرامج التوعية التي تستهدف العنصرية بما فيها الكراهية للإسلام ومعاداة السامية
السيد الوزير في نهاية كلمته شدد على ضرورة تعاون بين الحكومة والمنظمات الاجتماعية لتعزيز مكافحة العنصرية ،كما اكد ان محاربة العنصرية بكل اشكالها سوف تساعد على خلق المزيد من فرص عمل ، وتنمية اقتصادنا ومساعدة الناس في حياتهم اليومية.
واضاف كوتو “يمثل إعلان اليوم خطوة أولى هامة نحو معالجة عدم المساواة العرقية في هذه المقاطعة من ذوي الخبرة والتي يعاني منها شكان المقاطعة من كل لون وعرق وانتماء ديني وكذلك الشعوب الأصلية.
نحن سعداء جدا بهذا وقد أدرجت التوصيات الرئيسية لدينا، بما في ذلك اعتماد التشريعات و البيانات المصنفة من قبل الحكومة في هذه الخطة الاستراتيجية.
الآن، حان الوقت بالنسبة لنا لمواصلة العمل معا من أجل جعل أونتاريو حتى أكثر انفتاحا وشمولا للجميع .

نسبة جرائم الكراهية في تورنتو

عرفت كندا في سنة 2015 انخفاض في جرائم الكراهية مقارنة مع عام 2014 ولكن بعض المصادر تشير الى ارتفاعها في سنة 2016 وخصوصا تصاعد جرائم الكراهية ضد المسلمين و اللاجئين السوريين . وقد أستطعنا الحصول على نسخة من التقرير الذي اعدته شرطة تورنتو ومن خلال هذا التقرير ننقل اليكم بعض الارقام المهمة التالية :

– بلغ عدد جرائم المسجلة ضد الكراهية عموما في تورنتو  خلال عام 2015 ( 134) حالة وقد انخفضت بمعدل 8% عن عام 2014 حيث بلغت 146 حالة. وكان اعلى معدل خلال الـ 10 سنوات الماضية سجل في عام 2009 حيث بلغ العدد 174 حالة.

 

– جرائم ضد الدين عددها 58 وشكلت نسبة 43.3% .
– جرائم عنصرية عددها 25 وشكلت نسبة 18.7 % .
– جرائم العرقية عددها 6 وشكلت نسبة 4.5% .
– جرائم الجنس عددها 27 وشكلت نسبة 20.1%
– (اما الباقي فقد حدثت لعدة اسباب ) .
أعلى عدد من جرائم الكراهية في عام 2015 سجلت خلال شهر تموز عام 2015 حيث بلغت 45 حالة.

 

Hate/Bias
تقسيم جرائم الكراهية في تورنتو حسب الدين او العرق أو الدين التي ينتمي اليها الضحية أهمها :

– 31 جريمة وقعت ضد اليهود
– 29 جريمة وقعت ضد المثليين و المتحولين جنسياً.
– 26 حالة وقعت ضد المسلمين.
– 20 حالة وقعت ضد السود.
– 6 حالة ضد االعنصر الاسيوي .
– 5 حالات ضد البيض.
– الباقي يتوزع على جاليات اخرى.