اونتاريو: عدد الحرائق في السجون يقلق سلطات المقاطعة

تنامت منذ فترة ظاهرة انتشار الحرائق في سجون مقاطعة اونتاريو كوسيلة يلجأ إليها السجناء للتعبير عن محنتهم.

ويقوم هؤلاء بإحراق الكتب والشراشف والثياب وكلّ ما يجدونه حولهم، لدرجة أصبح معها عدد الحرائق في السجون يقلق سلطات المقاطعة.

وتمّ تسجيل اندلاع حرائق في 4 من أصل 26 مركز اعتقال كما تمّ تسجيل أكبر عدد من حالات  تشغيل جرس الانذار بالحرائق في أحد السجون في جنوب اونتاريو وكانت كلّها إنذارات خاطئة.

وتمّ تسجيل أكبر عدد من الحرائق في سجن سادبوري، بلغت  23 حريقا.

وكان كلّ واحد من أصل خمسة سجناء موضوعا في الحبس الانفرادي في سجن سادبوري عام 2016.

وتعزو السلطات هذه الحرائق والانذارات الخاطئة إلى سوء تصرّف السجناء.

ويقول جان كلود برنهايم الاختصاصي في علم الجريمة إنّ الحرائق هي الوسيلة الوحيدة المتوفّرة أمام السجناء لإسماع صوتهم.”عندما يكون المرء في حالة مؤسفة وغير قادر على الوصول إلى وسائل الاعلام او التواصل مع السلطات، عليه أن يجد طريقة مذهلة لذلك قال الخبير في علم الجريمة جان كلود برنهايم”.

ويقول السجين السابق روبير دومينيلّي إنّه وُضع أكثر من مرّة في الحبس الانفرادي في سجن سادبوري بسبب جرائم مرتبطة بتهريب المخدّرات.

ويقول دومينيلّي الذي أصبح اليوم كاتبا، إنّ الكثير من السجناء يقرّون بالذنب ليصار نقلهم إلى سجن آخر، لأنّ من يقرّ بذنبه يتمتّع بحقوق أكثر  ممّن ينتظرون المحاكمة حسب قوله.

(راديو كندا الدولي/ راديو كندا)

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف