اتّفاق باريس للتغيير المناخي: ردود فعل على قرار الرئيس ترامب (أستمع)

أثار قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالانسحاب من اتّفاق باريس حول التغيير المناخي ردود فعل منتقدة حول العالم وداخل الولايات المتّحدة نفسها.

وقال ترامب إنّ الاتّفاق يضرّ بالاقتصاد الأميركي، وإنّ بلاده لن تلتزم بعد اليوم بالقيود التي يفرضها الاتّفاق عليها.

وأوضح أنّه انتُخب لتمثيل سكّان بيتسبورغ وليس باريس.

وأكّد أنّه منفتح للتفاوض بشأن اتّفاق آخر.

وتوالت ردود الفعل المنتقدة من حول العالم.

وهنا في كندا، أعرب رئيس الحكومة الكنديّة جوستان ترودو في بيان أصدره عن خيبة أمل شديدة بشأن قرار الرئيس الأميركي.

وأفاد البيان أنّ ترودو تناول الموضوع في اتّصال هاتفي أجراه مع الرئيس ترامب.

وقالت وزيرة البيئة الكنديّة كاترين ماكينا في حديث للصحافيّين إنّ القرار الأميركي مخيّب للآمال.

وقالت الوزيرة ماكينا في حديث لتلفزيون سي بي سي هيئة الاذاعة الكنديّة إنّ القرار الأميركيّ خيّب الآمال حول العالم و الاتّفاق جيّد ويحقّق التقدّم.

ولا يمكن لأيّة إدارة أن توقف هذا التقدّم كما قالت الوزيرة ماكينا.

وكندا ماضية قدما في الاتّفاق.

والعديد من الشركات الكبيرة ومن بينها اكسون موبيل وليفي ستراوس وسواهما، ومدن أميركيّة ماضية فيه.

وسوف تستضيف كندا بالاشتراك مع الصين ودول اوروبيّة لقاء في شهر أيلول سبتمبر المقبل للتداول في اتّفاق باريس.

وأكّدت وزيرة البيئة الكنديّة كاترين ماكينا أنّه كان من الأفضل أن تبقى الادارة الأميركيّة على طاولة الاتّفاق وأفضل لمصلحتها ولكنّها اتّخذت قرارها كما قالت ماكينا.

وأشارت إلى أنّ كندا ملتزمة بتحقيق أهدافها  بخفض الانبعاثات الملوّثة وتعزيز التنمية النظيفة التي يتّجه نحوها العالم اكثر وأكثر.راديو كندا الدولي